U3F1ZWV6ZTY2MDE1Njc1NV9BY3RpdmF0aW9uNzQ3ODY2OTAxMw==
recent
أخر المقالآت

مهارات تطوير الذات


مهارات تطوير الذات




الثقة بالنفس من الأمور المرغوبة عند الجميع، فهي ليست كلف غريزي، إنما هي مكتسبة يمكن تعديلها وتنميتها في الشخصية، إلّا أنها تتطلب إلى فعل العمل للحفاظ فوقها، وأكثرية المشهورين كانوا يتكبدون من قلة الثقة بالنفس وعملوا على تلك النقطة حتى نراهم اليوم بذاك الحضور والمظهر الواثق. فهي قضى مدهش وصفة جميلة يود كل واحد منا التحلي بها؛ هذا لأن الثقة بالنفس تعكس نطاق رؤيتنا لشخصيتنا في مواجهة الجميع، وبذلك فهى التي تحدد نطاق تقدير ومراعاة الناس وتقديرهم لنا؛ فكلما كان الفرد واثق من ذاته ومحترم لذاته حينما أجبر من حوله على احترامه والثقة به بشكل ملحوظ. والثقة بالنفس بعيدة كل الذهاب بعيدا عن الغرور والتكبر؛ فالشخص الواثق بشخصه ليس فرد متعالي أو متكبر، لكن إنه واحد محب لذاته محترم لها.

خبرات مهارية تعديل الذات والثقة بالنفس هي كأى خبرات مهارية يجب علينا تعلمها، ممارستها والتحكم بها، وعند التحكم بها فإنها تبدل حياة الواحد إلى الأمثل بجميع تأكيد.
أهم مهارات تطوير الذات والثقة بالنفس لبناء شخصيتك مهارات تطوير الذات – تنظيم وإدارة الوقت . مهارات تطوير الذات– حسن الاستماع . مهارات تطوير الذات – التعلم الدائم ... مهارات تطوير الذات – مهارات التواصل . مهارات تطوير الذات– الإيجابية ... مهارات تطوير الذات– التفكير النقدي . مهارات تطوير الذات – المرونة ... مهارات تطوير الذات – العمل الجماعي.
مهارات تطوير الذات


أهم مهارات تطوير الذات والثقة بالنفس لبناء شخصيتك
مهارات تطوير الذات – تنظيم وإدارة الوقت .
مهارات تطوير الذات– حسن الاستماع .
مهارات تطوير الذات – التعلم الدائم ...
مهارات تطوير الذات – مهارات التواصل .
مهارات تطوير الذات– الإيجابية ...
مهارات تطوير الذات– التفكير النقدي .
مهارات تطوير الذات – المرونة ...
مهارات تطوير الذات – العمل الجماعي.

 كن أنيقًا: 

إن الشخص حينما كان مظهره أكثر أناقة، حينما شعر أنه أحسن. لهذا، إذا اخترت الملابس والإكسسوارات الموائمة لك ولطبيعة معيشتك، هذه التي تجعلك تحس بشعور جيد والراحة حينما ارتديتها؛ فإنها تضيف إلى ثقتك بنفسك وتعزز نظرتك لها. ايضا حينما ارتديت أسمى حينما لاقيت استحسان العديد ومدحهم لذوقك وكيفية لبسك، ولذا من وضْعه أن يزيد الثقة بالذات بشكل ملحوظ وأيضًا يضيف إلى ثقتك باختياراتك وذوقك. وعلى الجهة الآخر، من يتلقون العدد الكبير من التعليقات السيئة على أسلوب وكيفية لبسهم وذوقهم، نراهم يتكبدون من قلة الثقة بنفسهم واختياراتهم.

فيجب عليك الإشراق فى لبسك وهندامك، والحرص على عرض شخصيتك من خلالهم. فالمجوهرات الرائعة أو ربطة النحْر الملونة يمكن أن تشكل نقطة تغير فاخرة.



تتم على نحو حازم:

فى المرة المقبلة التي تقوم فيها بالاستماع إلى مذيعك المفضل؛ قم بإيلاء الاهتمام على أسلوب وكيفية تحدثه وإدارته للحوار، فالمذيع المدهش يتكلم بأسلوب واثق وثابت جدًا، فيجب أن تتبنى كيفية تتم حازمة، غير أن ليست عدوانية، كيفية توميء إلى دومين ثقتك بنفسك. وسوف تحس أن ثقتك بنفسك تبدأ فى التقدم، وكلامك يؤخذ على محمل الجد، وتجنب شؤون مثل: النبرة العالية، الثرثرة الوفيرة، العصبية، أو الضحك العديد فى حديثك؛ لأن وقتها سوف يستمع إليك الناس بتنبه، وقتما يشاهدون روح السياقة تشع بداخلك.


 بال وتصرف بتحفيز وإجادة:

إن الطاقة الجيدة والمحفزة تؤدى إلى النتائج الموجبة، فقم بتهيئة خيارات عقلك على الفعل بتحفيز وإجادة إزاء أي ظرف، وتجنب التحدث بسلبية إلى نفسك حتى لا تحس بثقة أدنى؛ حتى لا تتعرض للفشل في ما تقوم به.

ابتسم، اضحك، وأحط نفسك بأشخاص إيجابيين مبهجين يجعلونك تسعد حينما اجتمعت بهم. فالصحبة المرحة تساند الفرد على إجتياز طوارئ عمره، وتحد من مراحل إكتئابه عديدًا، وتجعله إيجابى واثق بشخصه بشكل ملحوظ.

أيضًا قم بفعل لائحة بما ترغب أن تقوم به؛ لأجل أن تذكرك بمهماتك وإنجازاتك التي حققتها أثناء اليوم أو الأسبوع، وسوف تحس بسلام وثقة أضخم لو كان عقلك في ظرف مزاجية مدهشة ومريحة.

 اتخذ تصرف:

إن الثقة بالنفس تتعدى بحت اللبس أو الهيئة الخارجية الجيد، لكن يقتضي أن تكون أفعالك أيضًا دالة على ثقتك بنفسك. لهذا، قم بقبول مشروع ما كنت ترفضه عادة، أو تتم إلى واحد غريب في إحتفالية أو تجمع، ذلك يجعل إعتياد أداء الثقة بالنفس عاجلا ما تصبح طبيعة متينة. فالتخاذل والشك يولد الرهبة، وفي حين يولد الإقدام والقيام بشكل فعلي كلًا من: الثقة والشجاعة.

ومن الممكن أن تمارس تعديل الذات والثقة بالنفس على يد تدوين نقط الشدة والضعف لديك، وهكذا قم بالعمل على نقط الشدة لديك وحقق أعظم وأكبر نفع منها، حتى الآن ذاك حدد نقط ضعفك وقم بمعالجتها شيئًا فشئيًا وحولها إلى نقط قوة. ابذل العدد الكبير من الثقة و استثمر الطاقة فى نقط الشدة المختصة بك، وسوف تبدأ فى الإحساس بالثقة والقوة عن طريقها.

 كن مهيأًا:

إن الإستراتيجية المُفي وقت سابق يحرم التأدية الهش، فكلما كنت أكثر تأهبًا، ازدادت الثقة التي تحس بها فيما يتعلق خبرتك وكفاءتك. مثلما أن التصميم المُفي مرة سابقة والإعداد الجيد يعينك أيضًا على تجنب العثرات والأخطاء ومواطن الخلل في الأمر الذي تحضره.

تعلم كل ما بوسعك عن عملك، أهدافك، واهتماماتك طول الوقت؛ فكلما إزدادت معرفتك حينما إزددت نجاجًا،

وقبل أن تبدأ أي وظيفة يقتضي عليك أولًا أن تحدد ما الذي تريده في أعقاب إنتهائك منها؟، ولا تسعى إنجاز العديد من المهمات فى وقت فرد؛ حيث أن ذاك يشتت الذهن ويجعل الواحد يحس بقلة الإنجاز وضعف الإنتاجية. مثلما يمكن أيضًا أن تكسر المهمات المعقدة إلى مهمات ضئيلة يمكن إنجازها ببساطة، فتجزئة المهمات يساند على سرعة إنجازها، مما قد يؤدى الى بالشخص إلى ارتفاع ثقته بشخصه.


  • مهارات تطوير الذات- اجراءات تطوير الذات.
  • مهارات تطوير الذات- أساليب تطوير الذات:
  • مهارات تطوير الذات- الكشف عن الذات.
  • مهارات تطوير الذات- السلوك البناء.
  • مهارات تطوير الذات- ادارة الوقت.
  • مهارات تطوير الذات- التعلم الذاتي.
  • مهارات تطوير الذات-انجاز الأمور.
  • مهارات تطوير الذات- تحديد قوتك.
  • مهارات تطوير الذات-اعمل على صقل موهبتك.
  • مهارات تطوير الذات- اطمح أكثر.
  • مهارات تطوير الذات-فكرة التحدي.
  • اجراءات تطوير الذات.

لتحقيق أهداف المخطط لها لاجل تطوير الذات هنا عدة اجراءات عليك تنفيذها وهي: 
 تحديد الأهداف، أي ما يجب القيام به وكيف تقوم به.
 اتخذ الاجراءات اللازمة لتحقيق تلك الاهداف.
 السيطرة على المحفزات الخارجية التي تؤثر على عملية تطوير الذات.
 ادخال التغييرات اللازمة عند الحاجة لتحقيق التوازن المطلوب في عملية تطوير الذات والثقة بالنفس.
 قياس تقدمك نحو التنمية تحت ضوء الأهداف التي وضعتها.

اساليب تطوير الذات.

اساليب تطوير الذات التي سننشرها في موضوع اليوم أغلبها مأخوذة من برنامج “هنري سيمز” الذي ذكرناه سابقا والذي وجه تقريبا للمدراء والموظفين وكيف تطوير أذاء الموظفين وتحقيق الاهداف المأمولة، لكن رغمرهذا يبقى من أهم برامج تطوير الذات التي يتوجب علينا تعلمها سواء كنت موظفا أو مديرا أو شخصا يبحث عن التغيير وبناء شخصية قوية.
مهارات تطوير الذات- الكشف عن الذات: 
ويكمكنك  تحقيق الكشف عن الذات عن طريق تحليل النفس ثم الانفتاح، وهذا من أهم العناصر في برنامج “هنري سيمز” وسنقوم بتوضيح فكرة هذا البنامج بدقة شديدة، وان حققت هذه المرحلة فقد تكون قد قطعت شوطا كبيرا من أجل تطوير الذات والثقة بالنفس.

تحليل النفس والانفتاح على الاخرين يكون عبر عدة خطوات هي: 
 تحليل النفس وتحديد مواطن القوة والضعف.
 فهم الشخص لسلوكه وحالته العاطفية ومحاولة ربطها بالآخرين.
 محاولة التغلب على نقاط الضعف ان تمكن الفرد من تحديدها.
 التغير هو جوهر التنية الذاتية، فالايمان بضرورة التغير هو السبيل للنجاح، لذلك يجب على الفرد أن يكون منفتحا على الآخرين ومحاولة تقبل النصائح بعقلية ايجابية وصدر رحب.
 يجب على كل فرد ضبط سلوكه أولا من خلال التغيير في العمليات الشخصية مثل التحكم في الغضب وعدم الاندفاع أو التهور. 
 مشاركو الغير كل شيء غير مناسب، لذلك على الفرد أن يشارك ما يراه مناسبا له مشاركته، لكي يكون هذا الانفتاح فعالا، مثل: مشاركة المشاكل الزوجية هذا غير مناسب. 
يمكن القول عن الانفتاح بأنه فعال إذا أدرك الشخص مايمكن أن يحققه الانفتاح للآخرين من نتائج رائعة، فالذين يمارسون الانفتاح فقط عن طريق استدعاء اسماء الاخرين أو اعطاء تنفيس لمشاعرهم لا يمكن ان يكون هذا الانفتاح فعالا.

مهارات تطوير الذات-  السلوك البناء:
اقرأ أيضا: تحميل كتاب غدا أجمل – عبد الله المغلوث.

يجب على كل شخص الدخل في سلوك بناء ومفيد لتحقيق تطوير الذات، ويكون هذا عن طريق ادارة المحفزات التي تؤثر على السلوك الشخصي، وازالة كل المحفزات التي تثير سلوك سيء وغير مرغوب فيه، كما يمكن انشاء محفزات أخرى لتحقيق الاهداف: كحب القراءة وتحفيز حب الاكتشاف وحافز النجاح.

مهارات تطوير الذات- ادارة الوقت:
ادارة الوقت يساعد على التركيو في تحقيق الاهداف في الوقت المطلوب وعدم الانشغال بأمور أخرى، كما يقلل من العناصر التي قد تؤدي لتضييع الوقت مثل: التخطسط غير السليم، الارهاق والفشل، تأجيل العمل.


مهارات تطوير الذات- التعلم الذاتي:
على الفرد ألا يكتفي بالمرحلة التي وصل اليها بل يجب اكمال التعلم واكتشاف الجديد 
وذلك عن طريق: قراءة الكتب  والمجلات الجيدة، دراسة الأدب وحضور الندوات والدورات التدريبية التي من شأنها أن ترفع من ثقافة الشخص وتساعده على اتباع اقصر طريق لتحقيق التطوير الذاتي.

مهارات تطوير الذات- إنجاز الأمور.
اذا كنت مثلي تحب المهام المتعلقة بالعمل التي تشعرك بالانتاجية، ولكنها تستهلك الطاقة، فتبدأ في الانغماس في الأعمال البسيطة، ولهذا عليك بالموازنة بين عملك وحياتك لتحقق النجاح المطلوب وتطور ذاتك.

قم بالتخطيط لما تريده وحاول انجاز أعمالك المهمة في الوقت الذي تشعر فيه بالانتاجية والنشاط اللازم للعمل سواء ذهنيا او بدنيا، والأهم من ذلك عليك التحلي بالصبر.

حدد أهدافا ملموسة يمكنك تحقيقها مع القليل من الوقت ولا تستهلك كامل وقتك، واصنع وقت راحة لنفسك لتجدد طاقتك من جديد أو تخلص من أحد الامور ذات الأولوية المنخفض.

تذكر أن وقت الراحة الذي تكرسه لنفسك ولتجديد طاقتك يمكن أن يضيف في النهاية الاتقان والابداع لكل الأمور المهمة التي تود انجازها.

مهارات تطوير الذات- تحديد قوتك:
من الغريب أن الناس لايعرفون مواطن قوتهم، ولا يعرفون تحديد قواهم ومواهيهم الفريدة، لكن هذا الأمر أسهل بكثير مما يعتقده الناس.
لا يهم ان كنت في الثالث عشر أو الثلاثين، فالوقت ليس مبكرا لتحديد قوتك وليس متأخرا كذلك فالعديد من الشخصيات الناجحة في العالم قاموا بتطوير أنفسهم وتحقيق النجاخ بعد عمر الثلاثين وهناك من تعدي عمر السبعين لتحقيق النجاح.

كل ما عليك فعله هو: خذ كامل وقتك للتفكير فيما تفكر فيه أغلب وقتك في الايام العادية، أي شيء تستمتع به حقا: كالكتابة أو القراءة، أو الطبخ، فلا يجب أن تقتصر القوة على الانشطة الشعبية كموهبة التعامل مع الأطفال أو التصميم أو التطريز، أو تنظيم الحفلات… 

كل ما تجيده هو قوة وموهبة فعالة في حياتك، ويمكن لأي موهية احداث تأثير إيجابي في حياتك، وقد يتطلب تحديد قوتك وموهبتك المساعدة في بعض الأحيان، و إذا كنت تواجه مشكلة في ذلك حاول الحديث مع عائلتك أو أحد أصدقائك.
إن كنت مرتبك بين خيارين أو أكثر فلا تقلق، إبدأ ببطء في استكشاف كل هذه الخيارات وفي النهاية ستكتشف قوتك الكبيرة.

مهارات تطوير الذات- اعمل على صقل موهبتك:
بمجرد تحديد قوتك، إعمل على خطة لتطوير هذه المهارة كالانضمام الى دورات تدريبية أو قراءة كتب عن هذه المهارة أو القوة ، كما يمكنك الانضمام الى نادي متعلق بقوتك فهو بداية رائعة، فمن خلال كونك جزءا من نادي أو دورة تدريبية فانك تتفاعل مع أشخاص مثلك في التفكير وتشاركهم افكارك مما يساهم في تطوير مهارتك أكثر.

مهارات تطوير الذات- اطمح للكثير:
يمكنك تحقيق الكثير من الأهداف والمزيد من النجاحات ان وضعت أهدافا كبيرة أمامك تسعى لتحقيقها، فتطوير الذات يعني ايضا النجاح ويعني راحة البال والسعادة، فاطمح للمزيد لا تكبح جماح عقلك فكلما رغبت أكثر إلا وتمت برمجة عقلك على مساعدتك على تحقيق المزيد، فأنت موجه لعقلك الباطن الذي له قوة كبيرة على تطوير الذات وزيادة الثقة بالنفس.

مهارات تطوير الذات- فكرة التحدي:
هي أحد طرق تطوير الذات والتنمية الذاتية، إذا كنت شخصا يحب التحديات ويبحث عن تحد دوما لتحفيزك على التقدم أكثر، فهذه هي الوسيلة المثلى لتتعلم كل مهارة كتحدي وتثبت نفسك.

تتضمن هذه الطريقة ايضا حقيقة أن المرء يجب أن يكون مستعدا للتجربة وله موقف المتعلم، ففكرة التحدي تساعدك على التركيز على أمر واحد وكيفية انجاحه مما يساعدك على تطوير نفسك وزيادة الثقة بالنفس لتحقيق أهداف أخرى كما تساهم التحديات في تقوية شخصيتك وهذا مهم جدا.

في الختام أود التنويه لامر، اساليب تطوير الذات عديدة ومتعددة ونحن نحاول تبسيطها لكم قدر الامكان، كما نسعى لاختيار احسن الاساليب والمهارات، حيث يمكنكم اختيار أحسن الاساليب والمهارات التي تساعدكم فليس من الضروري تطبيقها جميعا لتصل للنجا

مهارات تطوير الذات.خطوات فعاله للتنمية من الذات


مهارات تطوير الذات- انطلق من القِيَم.
 قِيَم الإسلام ومبادئه العظيمة هي مرتكزُ فاعلية المسلم، التي تَبعث في نفسه الرغبةَ في الاستقامة، وتولد فيه النضجَ، والشعور بالمسؤولية، فيدفعه ذلك لينموَ بخطوات ثابتة، فإذا أردتَ أن تتطوَّر، وأن تُحدث تغييرًا حقيقيًّا في حياتك، فالْتزم قِيَم دِينك ومبادئه، وانطلق منها في تصحيح تصوراتك وسلوكياتك، إذْ كلَّما ازداد التزامك بها وتوافقك معها، كلَّما زادتْ جديتك، وفُرص تفوقك، وقدرتك على القيام بأعمالك بفاعلية وإجادةٍ أكثر.

مهارات تطوير الذات- تعاهد إيمانك.
يُهذِّب الإيمان العقل، ويُقوِّي الرُّوح، ويُبعِد النفس عن الحيْرة والاضطراب والقلق، ويبعث العزيمة، ويدعم الثِّقة، ويُجدِّد الطاقة،. ويُفتِّح الطاقات والمواهب، ويدفع صاحبَه للنمو والتجدُّد، فجاهدْ نفسك وكابدها، حتى يقوى إيمانها ويتجدَّد، فإنَّه يَبْلى في النفس كما يَبلى الثوب الخَلق.

مهارات تطوير الذات- حدد غايتك.
إذا عرف المرء ما يُريد، أمكنه تحديد مسارِه، والعمل على الوصول إلى بُغْيته، وذلك ما سيجعل لحياته معنًى ونظامًا، فابدأْ دومًا والنهاية في. ذِهنك، وقُم بتشكيل مستقبلك بيدك، من خلال تحديدك لأهدافك، وقيامك بوضْع خطَّة مناسبة لتنفيذها، ومِن ثَمَّ القيام بترجمة تلك الخطَّة إلى واقع عملي ملموس.

مهارات تطوير الذات- رتب أولياتك.
تختلف الأمور بيْن مُهمٍّ وغير مهم، والأمور المهمَّة تتفاوت مقاديرها بيْن مهم وأكثرَ أهمية، والأكثر أهمية بالنِّسبة لك. هو الذي يُسهِم في تحقيق أهدافك بمقدار أكبر، وسِرُّ النجاح يكمن في ترتيب الأولويات، والبَدءِ بالأهم قبلَ المهم، فإذا أردتَ أن تترقى في سُلَّم الكمال، فألغِ الأنشطة غير المهمَّة من حياتك، وعِش في دائرة المهم، وأثناء وجودك فيها تجنَّبْ جَعْلَ الأمور التي هي غاية في الأهمية تحتَ رحمة ما هو أقل منها أهمية.

مهارات تطوير الذات- تعلم لتعمل.
العلم في هذه الدنيا أغْلى سلعة، وأنفسُ متاع، فهو يُبصِّر بطريق السلامة، ويحذِّر من طريق الغَواية.ويدفع للإبداع والابتكار، يبقَى به صاحبه متجددًا، ويعرف به ماذا يفعل، وكيف، ولماذا يفعل؟ فابذلِ الوسع في طلبه، واحرصْ على تعلُّم ما ستعمل به، وما يعود منه عليك بالنفع دُنيا وأخرى، ولا تجعل منه سبيلاً للتجمُّل، ومجالاً للترف العقلي البعيد عن الواقع؛ لأنَّ المعرفة حين لا تخدم هدفًا، أو يُمارس من خلالها عملٌ، تصبح عبئًا ثقيلاً لا يُجدي شيئًا.

مهارات تطوير الذات- ارقَ بتفكيرك.
تُعدُّ القُدرة على التفكير السليم أبرزَ ما يتميَّز به الإنسان، فهو مِفتاح النمو العقلي. والسلوكي، والبوَّابة الصحيحة للإبداع والابتكار، فاكتسابك له، وتدربُك على مهاراته، قضيةٌ ضرورية بالنسبة لك، إن كنت تريد أن تنموَ وتتطور، حتى تتمكَّنَ من تحسين وضعِك، وتجاوز مشكلاتك، وسدِّ الفجوة بين واقعك وغاياتك.

مهارات تطوير الذات- تفاءل.
ازرعِ الفَأْلَ الحسن داخلَك، وعدِّل من مواقفك؛ لتكون دومًا إيجابيَّةً، بعيدةً عن التشاؤم، فذلك سيزيد من فاعليتك، ويملكك رُوحَ المبادرة، ويقودك في زمن الظلمة إلى البحْث عن الأمل، والتركيز على الفُرص المتاحة للعمل، ويبعدك عن الانهزاميَّة، والشعور باليأس والإحباط، وغيرها من الصِّفات السلبية التي من يُصاب بها، فلن يتطوَّرَ أبدًا.

مهارات تطوير الذات- ثق بقدراتك.
نجاحك ينبثق من داخلك؛ ولذا فنظرتك لنفسك وطريقتك في التعامل .معها تؤثِّر على نُضْج أفكارك، وجودة أدائك، فإذا أردتَ أن ترقى بذاتك فاحترمْها، وعزِّز من ثقتك بقدراتك، فقدرتُك على النجاح في حياتك، وإتقان عملك مرهونٌ بمدى ثقتك بإمكاناتك، وكلَّما ازداد احتقارُك لذاتك وانتقاصك لقدراتك، كلَّما شعرتَ بهبوط عزيمتك، وتدني همَّتك، وضعْف أدائك، وعدم حيويتك، ومَن كان كذلك فلن ينمو أبدًا، ولن يكون قادرًا على تحقيق غاياته على هيئة أمثل.

مهارات تطوير الذات- استمعْ لتفهم.
الاستماع أداة الفَهْم، فإذا أردتَ أن تنمو، فقلِّلْ كلامك، واستمعْ أكثر بغرض أن تفهم، وحين تستمع افترضْ أنك لم تفهم، وأنك بحاجة إلى أن تستمع أكثرَ، وعندها ستكون. على اطلاع دائم بما يَجري حولك، وسينضج مستوى تفكيرك، ويتركَّز حديثك، وسيفهمك الآخرون بشكل أفضل.

مهارات تطوير الذات- حسِّنْ علاقاتك.
تعايشك الراقي مع الآخرين، وعلاقاتك الحَسَنة معهم. هي التي تصنع النجاحَ أو الفشل، فكن مبادرًا في تعزيزها، وإصلاح ما فَسَد .من الودِّ فيها، باحترام الآخرين، وخَفْض الجَناح لهم، وقَبولهم وتَفهُّمهم، ومراعاة مشاعرهم وظروفهم، واحتياجاتهم ومصالحهم، والقيام بإقناعهم وتحقيق توقعاتهم، مع تخفيف التوقُّعات الإيجابية منهم، وتجنب ما يغضبهم، وافتحْ باب الحوار الحرِّ معهم، فذلك بوَّابتك للاستفادة والتعلُّم الجيد منهم.

مهارات تطوير الذات- توازن.
حُبُّ الأشياء، وسَعة العلاقات، وتضخُّم العمل، وزيادات. تعقيداته في عصرنا، تجعل بعضَ جوانب الحياة تحيط بالشخص، وتستغرق جميعَ أوقاته، وحيث إنَّ شخصيتك تتكوَّن .من جوانب عدَّة، ولك في حياتك أدوار مختلفة، فأنت مطالَبٌ بالتوازن والاعتدال بيْن ذلك كله، إن أردتَ أن تحتفظ بمعنويات أعلى، وبقُدرة على عطاء أطول، وإبداع أكثر، وأن تبتعدَ عن جوِّ التوتُّر والصراع، وتحيَا حياةً سوية.

مهارات تطوير الذات- تدَّرج.
تدرج مع نفسك، وخُذْها نحوَ مراقي الكمال شيئًا فشيئًا، فإنما تُنال بَسْطةُ العلم من خلال المثابرة. في مواصلة التعلُّم، وقبل أن تصل إلى مرحلة الكمال سدِّدْ وقارب، وارضَ بأفضل الممكن، وأعطِ الزمن بُعْدَه، وإياك أن تستعجلَ وتقفز على. واقعك، فتطالب نفسَك بما يملك غيرُك، فإنَّ ذلك مُودٍ بك إلى الإحباط والشعور باليأس..



لا تنظرْ إلى الحياة بجدية أكبر، ولا تُشدِّد على نفسك فتُحمِّلها فوقَ طاقتها، وتكون حازمًا .معها أكثر، فإن المنبتَّ - الذي يسير سيرًا شديدًا - لا يقطع أرضًا، ولا يُبقي ظهرًا، وقم - بدلاً من ذلك - بالرِّفق بنفسك، وبتشجيع جوِّ المرح في حياتك، وغرْس حِس الدعابة في أعماقك، فإنَّ ذلك سيبعدك عن التوتُّر، ويُقوِّي صِلاتِك، .ويرفع معنوياتِك، ويترك أثرًا في نفسك لتتغيرَ نحو الأفضل.

مهارات تطوير الذات- ركِّز جهودك.
يوجه التركيز المرءَ وينظمه، ويمنعه من التشتُّت، ويقوِّي إرادته ومثابرته، ويَزيد من إنتاجيته .وفاعليته، ويُشعره بالهدوء والاطمئنان، فإذا أردتَ النمو، فاخترْ جانبًا من جوانب حياتك تجد نفسك فيه، واقصرْ اهتمامك عليه، ولا تشتغلْ في غالب وقتك بسواه. حتى لا تكون ممَّن يعطي جزءًا من وقته لكلِّ شيء، فيخرج بلا شيء، وقُمْ بتقسيم الجانب الذي اخترتَ إلى أجزاء، وإذا بدأتَ بجزء منها فواظِبْ عليه، واستمرَّ في تنفيذه، حتى تنتهيَ منه مهما كانتِ الصعاب، فذلك فقط طريقك نحوَ التميُّز، ومنفذ النجاح.

مهارات تطوير الذات- بادر إلى العمل.
يلتهم التسويفُ الآمالَ والطموحات، ويولِّد الإحباطَ واليأس، ويُصادر الفاعلية، ويَحُول دون بلوغ الأهداف. ويهمِّش دَورَ المرء في الحياة، فإن أردت ألاَّ تكون نكرةً في هذه الدنيا، فدَعِ التسويف، وعِشْ دومًا في دائرة العمل، فإن ركيزة النجاح وقوامه العمل، ومهما كانتِ الأفكار التي تملكها ناضجة، فإنَّها بدون تنفيذ ستبقى مجرَّدَ أمنية وحُلم، فإذا أردتَ النمو وطمحتَ في التفوق، فسيطرْ على ذاتك، واحملْها على بَدءِ التنفيذ، والمسارعة إلى العمل.


مهارات تطوير الذات .
مهارات تطوير الذات وبناء الشخصية.
مهارات تطوير الذات والثقة بالنفس.
.مهارات تطوير الذات السنة التحضيرية .
مهارات تطوير الذات في العمل.
مهارات تطوير الذات السنة التحضيرية.


الاسمبريد إلكترونيرسالة