U3F1ZWV6ZTY2MDE1Njc1NV9BY3RpdmF0aW9uNzQ3ODY2OTAxMw==
recent
أخر المقالآت

مهارة الثقة بالنفس -د.إيفان جوزيف

مهارة الثقة بالنفس -د.إيفان جوزيف


  • مهارة الثقة بالنفس.
  • مهارات الثقة بالنفس.
  • مهارات الثقة بالنفس.
  • مهارات الثقة بالنفس.
  • مهارات الثقة بالنفس للاطفال.
  • المهارات والثقة بالنفس.
  • مهارة اكتساب الثقة بالنفس.
  • اهمية مهارة الثقه بالنفس لدى الاطفال.

Dr. Ivan Joseph:The skill of self-confidence

‏في هذا الفيديو الرائع يقدم د.ايفان جوزيف قواعد .رئيسية مهمة تساعدك في بناء الثقة بنفسك. والاخرين وتغنيك عن قراءة كثير من الكتب في هذا المجال، والمهم بعد ان تشاهد هذا الفيديو. هو ان تبدأ بتطبيق هذه الخطوات وتلتزم بها.

الاعتماد على الذات وكسر حاجز العادات سيئة من الفشل..تطوير الذات

المهارات والثقة بالنفس

بما أنه المدير الرياضي والمدير الفني لفريق فارسيتي. لكرة القدم في. جامعة ريرسون، غالبًا ما يسأل د.جوزيف ماهي المهارات التي يبحث عنها عندما يختار اللاعبين: هل هي السرعة؟ القوة؟ الرشاقة.؟ في محادثة د.جوزيف في TEDx، يستكشف الثقة بالنفس وكيف أنها ليست أهم مهارة للرياضيين فحسب، بل في حياتنا أيضًا.





في السابق عندما كنت مدرب لكرة القدم،
0:09 - 0:10
عندما تفوز ببطولة وطنية،
0:10 - 0:12
الجميع يريد أن يأتي للعب لك.
0:12 - 0:13
ليس صحيحًا تمامًا.
0:13 - 0:17
عندما تدفع لهم
25,000 $ سنويًا كمنحة دراسية،
0:17 - 0:19
الجميع يريد
أن يأتي للعب لك.
0:19 - 0:21
يأتي الآباء لي
ويقولون:
0:21 - 0:24
"حسنا، ابني أو ابنتي
يرغب في اللعب لجامعتك،
0:24 - 0:26
ما الذي يجب علينا القيام به؟
0:26 - 0:27
ما الذي تبحث عنه؟"
0:27 - 0:29
و كوني أستاذًا سقراطيًا،
0:29 - 0:31
أقول، حسنًا، مالذي يفعله
ابنك أو ابنتك؟
0:31 - 0:34
ما الذي بإمكانهم فعله جيدًا
لجعلنا مهتمين؟
0:34 - 0:37
وعادة تكون إجاباتهم،
حسنًا، يمتلكون رؤية جيدة.
<><>

0:37 - 0:38
إنهم حقًا جيدون.
0:38 - 0:39
يمكنهم رؤية كامل الملعب.
0:39 - 0:43
أو، ابنتي هي أسرع لاعبة،
لا يمكن لأحد أن يجاريها.
0:43 - 0:45
أو، ابني لاعب يساري رائع.
0:45 - 0:47
رائع جدًا في الهواء
ويمكن أن يسدد كل كرة.
0:47 - 0:50
فاقول: "نعم، ليس سيئًا؛
0:50 - 0:52
ولكن لأكون صادقا تمامًا معك،
0:52 - 0:54
تلك الأشياء هي آخر ما
أبحث عنه.
0:54 - 0:56
الشيء الأكثر أهمية؟
0:57 - 0:58
الثقة بالنفس".
0:58 - 1:02
بدون هذه المهارة، استخدمت
كلمة مهارة عمدًا،
1:02 - 1:06
بدون تلك المهارة، نحن
عديمي الجدوى كلاعبي كرة القدم.
1:06 - 1:10
لأنه عندما تفقد الرؤية
أو الإيمان بنفسك،
1:10 - 1:11
ننتهي من ذلك.
1:11 - 1:13

استخدم تعريف الثقة بالنفس
1:13 - 1:16
أنها القدرة أو الاعتقاد
1:17 - 1:20
أن تؤمن بنفسك،
لإنجاز أي مهمة،
1:20 - 1:23
بغض النظر عن الاحتمالات،
وبغض النظر عن الصعوبة،
1:23 - 1:24
بغض النظر عن الشدائد.
1:24 - 1:29
الاعتقاد بأنك تستطيع
تحقيق ذلك، الثقة بالنفس.
1:29 - 1:31
البعض منكم يقول،
"عظيم، أنا لا أملك ذلك. أنا خجول جدًا.
1:31 - 1:33
لن أتمكن من القيام بذلك أبدًا،هراء."
1:33 - 1:37
وتبدأ في الانزلاق
على طول الطريق إلى هنا.
1:37 - 1:40
ولكن، أنا أستخدم كلمة مهارة
1:40 - 1:40
لأنني
1:40 - 1:42
أعتقد أنه يمكن التدرب عليها.
1:42 - 1:44
وسوف أريكم بعض
الطرق التي نقوم بها.
1:44 - 1:46
أتمنى ألا ينفذ الوقت.
1:46 - 1:46
لا أستعمل شرائح
1:46 - 1:49

لأن خطابي يذهب دائما
هنا، أو هنا، أو هنا.
1:49 - 1:51
لذلك سنرى الطريق الذي سنسلكه.
1:51 - 1:53
إن أسهل طريقة
لبناء الثقة بالنفس:
1:53 - 1:55
لا يوجد زر سحري.
1:55 - 1:56
لا يمكنني قول،
"هذه الطائرة تسقط
1:56 - 1:57
من يمكنه الطيران؟
1:57 - 1:58
برفع الأيدي."
1:58 - 1:59
"أستطيع، أنا واثق!"
1:59 - 2:02
(ضحك)
2:02 - 2:05
التكرار، التكرار، التكرار.
2:05 - 2:06
أليس كذلك؟
2:06 - 2:10
ماذا يسمي ذلك مالكولم جلادويل،
قاعدة 10,000 ساعة؟
2:10 - 2:11
لا يوجد زر سحري.
2:11 - 2:13
اخترت حارس مرمى كولومبي،
أمريكا الجنوبية في إحدى السنوات.
2:13 - 2:16
ضخم، طويل القامة 6'3".
2:16 - 2:18
كما تعلمون، كانت يداه مثل الحجر.
2:18 - 2:20
اعتقدت أنه كان مثل الزعنفة.
2:20 - 2:23
في كل مرة أرمي له الكرة،
إلى الأسفل، على الأرض.
2:23 - 2:24
كنت اقول، يا إلهي،
نحن في ورطة.
2:24 - 2:27
الحل بسيط: اذهب إلى الجدار،
2:27 - 2:28
أركل الكرة على
الجدار ثم امسك بها.
2:28 - 2:30
أركل الكرة على
الجدار ثم امسك بها.
2:30 - 2:33
وكان هدفه 350 مرة في اليوم
لمدة ثمانية أشهر.
2:33 - 2:36
عاد،
كانت يداه متصلبة،
2:36 - 2:39
الرطوبة في يديه
اختفت تماما،
2:39 - 2:40
يلعب الآن في أوروبا.
2:40 - 2:42
سحر؟ لا.
2:42 - 2:45
التكرار، التكرار، التكرار.
2:45 - 2:47
المشكلة هي أننا نتوقع
أن نكون واثقين من أنفسنا
2:47 - 2:50
ولكن لا يمكن أن نكون كذلك
بدون المهارة،
2:50 - 2:51
أو المهمة التي نقوم بها،
2:51 - 2:53
ليست جديدة، ليست جديدة بالنسبة لنا.
2:53 - 2:55
نود أن نكون في وضعية
2:55 - 2:58
<><>

حيث لدينا الكثير من
الضغط في ذلك
2:58 - 3:00
وما أعنيه، أن
الضغط يبني الماس،
3:00 - 3:02
تود أن نكون في وضعية حيث
3:02 - 3:05
"مهلا، لقد فعلت ذلك
ألف مرة".
3:05 - 3:06
أعددت خطابي،
3:06 - 3:08
وراجعت أمام المرآة:
بلا، بلا، بلا، بلا، بلا، بلا.
3:08 - 3:10
مهلًا يبدو أنني أتقنته.
3:10 - 3:13
ثم ذهبت
أمام أطفالي، وزوجتي.
3:13 - 3:14
قلت، يا إلهي،
اصبحت متوترا قليلا.
3:14 - 3:15
ثم أقوم بذلك أمام غلين غولد،
3:15 - 3:17
يا إلهي،
زاد توتري قليلًا!
3:17 - 3:19
وبحلول الوقت وصولي إلى ACG،
3:19 - 3:22
حيث يتواجد 2,500 شخص،
لا يمكنني أن أقول أكثر من ذلك، أليس كذلك؟
3:22 - 3:24
2,500 شخص.
3:24 - 3:27
عندما يتواجد 2,500 شخص هناك،
3:27 - 3:30
لن أصاب بالتوتر على الإطلاق
3:30 - 3:33
بسبب قدرتي على التدرب.
3:33 - 3:33
أليس كذلك؟
3:33 - 3:35
مرارًا وتكرارًا.
3:35 - 3:37
مشكلة التكرار هي:
3:37 - 3:40
كم منا يتوقف بعد أول فشل؟
3:40 - 3:43
كم منا يتوقف بعد أول محنة؟
3:43 - 3:45
أديسون كان على تلك الشاشة،
3:45 - 3:46
وعلى حسب من تسأل،
3:46 - 3:48
يوجد ما بين 1,000
3:48 - 3:50
حتى 10,000 محاولة حتى الوصول إلى
المصباح الكهربائي.
3:50 - 3:52
بين 1,000 إلى 10,000.
3:52 - 3:54
جي كي رولينغ يجب أن تكون
على الشاشة.
3:54 - 3:57
هل تعلم على كم ناشر عرضت كتابها
هاري بوتر؟
3:57 - 4:00
أعتقد أن الرقم يقع بين 12 و 13...
4:00 - 4:02
إني واثق تمامًا أنه بعد محاولتين أو ثلاثة
فاشلتين
4:02 - 4:03
سأفقد الأمل: "اللعنة".
4:03 - 4:05
بعد 6 أو7
سأكون: "ربما لا!"
4:05 - 4:07
بكل تأكيد بعد 9 أو 10 محاولات
4:07 - 4:09
سأتطلع لأن أكون مدرب كرة قدم
4:09 - 4:10
أو شيء آخر بالإضافة
للتأليف.
4:10 - 4:11
(ضحك)
4:11 - 4:11
أليس كذلك؟
4:11 - 4:14
أعني 12 مرة أحدهم رفض.
4:14 - 4:19
ولكن، تدرب تدرب تدرب
ولا تقبل بالفشل.
4:19 - 4:20
ربما ليس التكرار
4:20 - 4:22
ربما الجواب هو المثابرة.
4:22 - 4:26
لأننا نكرر الأشياء ولكن القليلون جدًا
من يثابرون.
4:26 - 4:29
إذًا، هذه إحدى طرق بناء
الثقة بالنفس.
4:29 - 4:30
انطلقوا.
4:30 - 4:33
أفعلوا الذي تودون القيام به
ولا تقبلوا بالرفض.
4:33 - 4:35
الطريقة الأخرى هي التحدث مع النفس.
4:35 - 4:37
كلنا يتحدث مع نفسه.
4:37 - 4:40
هل ذهب أحد إلى السوق وجرب
بنطال جنز هذا الأسبوع؟
4:40 - 4:41
إذا كنت امرأة،
4:41 - 4:43
أول ما يخطر في بالك:
4:43 - 4:45
"اللعنة أبدو سمينة في هذا البنطال!."
4:45 - 4:47
وعلى العكس إذا كنت رجلًا:
4:47 - 4:49
"ياإلهي، إنني مترهل وبلا عضلات!"
4:49 - 4:52
أليس كذلك؟ كلنا لديه هذا النوع
من التحدث مع النفس.
4:52 - 4:55
عندما كنت طالبًا،
إذا سُئلت سؤال،
4:55 - 4:58
كنت أقول في نفسي: "أوه، رجاءًا يا
أستاذ لا تخترني. لا أعلم الإجابة."
4:58 - 5:00
كنت لأنظر إلى الأسفل.
5:00 - 5:00
أليس كذلك؟
5:00 - 5:03
دعوني أخبركم شيئًا،
5:03 - 5:06
ونائب الرئيس إدارة الأعمال هنا،
لا يجب أن أكرر هذا،
5:06 - 5:08
ولكن عندما تم توظيفي
كمدير ألعاب القوى،
5:08 - 5:1
<><>
حضرت اجتماع مع المهندس المعماري،
5:10 - 5:12
وأنا لا أفقه شيئًا
5:12 - 5:14
فيما يتعلق بالأرقام والزوايا.
5:14 - 5:15
وكانوا مثل:
5:15 - 5:16
الصمام الخزعبلي
5:16 - 5:18
المعماري، آه،
5:18 - 5:21
مارأيك دكتور جوزيف؟
5:21 - 5:24
دعوني أنظر في ذلك الأمر وسأخبركم
لاحقًا.
5:24 - 5:25
(ضحك)
5:25 - 5:26
أليس كذلك؟
5:26 - 5:30
لقد كنت في حالة، يا إلهي،
رجاءًا لا تسألوني، رجاءًا لا تسألوني.
5:30 - 5:34
كلنا يعاني من التحدث مع النفس السلبي.
5:34 - 5:36
خمنوا ماذا؟
5:36 - 5:39
يوجد ما يكفي من الأشخاص يخبروننا أننا
لن نستطيع القيام بذلك.
5:39 - 5:41
لسنا جيدين بما فيه الكفاية.
5:41 - 5:43
لم نود أن نخبر أنفسنا بذلك؟
5:43 - 5:48
نعلم أنه في الحقيقة
الأفكار تؤثر على الأفعال.
5:48 - 5:51
لقد رأينا ذلك في الفيديو الذي عرضه
شيلدون، الدكتور ليفي.
5:51 - 5:53
نعلم أن أفكارنا تؤثر على أفعالنا،
5:53 - 5:57
لم نود أن نحدّث أنفسنا بهذا الكلام السلبي؟
5:57 - 6:00
يجب علينا أن نحصل على
التأكيد الذاتي.
6:00 - 6:02
محمد علي، ماذا كان تأكيده الذاتي؟
6:02 - 6:05
أنا الأعظم!
6:07 - 6:09
من غيرك سوف يخبرك بذلك؟
6:09 - 6:11
يجب أن تحظى بأوقات هادئة
في غرفة نومك،
6:11 - 6:13
أوقات هادئة بينما تنظف أسنانك.
6:13 - 6:15
حيث تحتاج أن تعيد التأكيد:
6:15 - 6:19
"أنا قائد سفينتي
والمتحكم بمصيري!"
6:19 - 6:21
هذا هو تأكيدي.
6:21 - 6:24
درست في مدرسة فيها
ألف شخص،
6:24 - 6:26
عشت في مدينة من ألف شخص لمدة 15 عام:
6:26 - 6:30
لا يوجد أي سبب لأكون مسؤولًا
عن قسم الألعاب الرياضية،
6:30 - 6:32
وعن بناء صالات الهوكي.
6:32 - 6:35
ولكنني قائد سفينتي
والمتحكم بمصيري.
6:35 - 6:39
إذا لم أقلها،
إذا لم أصدقها،
6:39 - 6:41
لن يفعل أحد.
6:41 - 6:43
كيف تبني الثقة بالنفس؟
6:43 - 6:46
ابتعد عن من سيمزقك.
6:46 - 6:47
يوجد ما يكفي من هؤلاء.
6:47 - 6:53
أنا الأفضل!، لا يوجد من هو أفضل مني
محمد علي
6:53 - 6:57
يوجد فرق بين الغطرسة والغرور
والفخر الزائف.
6:57 - 7:00
فقط تذكير نفسك في اللحظات الصامتة،
7:00 - 7:02
كتبتها في قائمة،
7:02 - 7:04
بجانب مرآتي،
7:04 - 7:05
أليس كذلك؟
7:05 - 7:07
عن كل ما يجعلني ما أنا عليه.
7:07 - 7:09
لأنني اقترف ما يكفي من الأخطاء،
7:09 - 7:11
والصحف ستذكرها،
7:11 - 7:13
كما سيذكرها من هم حولي؛
7:13 - 7:15
وسيمزقونني،
7:15 - 7:17
وقريبًا جدًا سأبدأ بتصديقها.
7:17 - 7:21
مر علي وقت كانت فيه ثقتي بنفسي
منخفضة جدًا.
7:21 - 7:22
مر علي وقت عندما استلمت هذه الوظيفة
7:22 - 7:24
عندما أتيت من أيوا،
7:24 - 7:27
لم أكن أعلم إذا كان بمقدوري القيام بها.
7:27 - 7:30
تحتم علي أن أخرج رسالة
ثقتي بنفسي.
7:30 - 7:33
رسالة كتبتها لنفسي عندما كان
ينتابني شعور جيد.
7:33 - 7:36
إيفان، مبارك عليك حصولك على درجة
الدكتوراة قبل سن ال40.
7:36 - 7:41
مبا... أنا في الأربعين، أصغر.
7:41 - 7:42
(ضحك)
7:42 - 7:44
مباركٌ عليك كسبك للبطولة الوطنية.
7:44 - 7:48
لقد قمت بعمل جيد من خلال تربية ثلاثة أطفال
صالحين وتزوجك المرأة الصحيحية.
7:48 - 7:50
كتبت رسالة لنفسي،
7:50 - 7:52
كانت ورقة التباهي الخاصة بي.
7:52 - 7:55
رسالتي الخاصة حول الأشياء التي
أفخر بها.
7:55 - 7:56
لأنه يوجد لحظات،
7:56 - 8:00
وجميعنا خضناها في مهننا وفي حياتنا
8:00 - 8:03
خلال بحثنا عن وظيفة
وفي علاقاتنا؛
8:03 - 8:05
عندما لا نشعر بالرضا عن
8:05 - 8:06
من وما وأين نحن.
8:06 - 8:10
لقد اضطررت إلى إخراج تلك الرسالة
وقرائتها مرارًا وتكرارًا،
8:10 - 8:14
لمدة حوالي أسبوعين،
خلال تجاوزي لتلك المحنة.
8:14 - 8:16
لقد كان ذلك هامًا.
8:17 - 8:20
أوقف التحدث مع النفس،
السلبي منه.
8:20 - 8:23
إذا شاهدت سترى بعض الرياضيين يضعون
ضمادة صغيرة،
8:23 - 8:25
أو علامة تجارية حولهم.
8:25 - 8:27
إن لانس أرمسترونغ مثال مثالي.
8:27 - 8:29
ماذا كان تأكيده الذاتي؟
8:29 - 8:33
عش قويًا ليس علامة تجارية،
لقد كان لتذكيره بما كان عليه.
8:33 - 8:36
عش قويًا.
ثم أصبح علامة تجارية.
8:36 - 8:39
كان يحركه من يد إلى أخرى،
8:39 - 8:42
عندما ينتابه شعور بالخوف أو الشك.
8:42 - 8:44
عش قويًا، ضعها هناك، لننطلق.
8:45 - 8:48
جميعنا نمتلكها، لنضعها.
8:48 - 8:50
طريقتين لبناء الثقة بالنفس.
8:50 - 8:51
أنا قلق بخصوص وقتي
8:51 - 8:52
سأخبركم بطريقة
8:52 - 8:54
تمكنكم من بناء الثقة بالنفس في الآخرين.
8:54 - 8:56
نحن مدربون ومربون،
8:56 - 8:58
ومعلمون وأشخاص
8:58 - 8:59
سوف نقدم قيمة في هذا العالم؛
8:59 - 9:03
ومن خلال قيامنا بهذا،
انتقاديون بطبيعة ما نقوم به.
9:03 - 9:06
أنا مدرب،
أرغب في أن تسجل هدفًا.
9:06 - 9:09
الكرة مرت فوق المرمى.
"اللعنة" الكرة مرت عالية!
9:09 - 9:12
"شكرًا لك أيها المدرب، أعلم ذلك.
ردة الفعل دلتني بذلك."
9:12 - 9:13
لذا مالذي نقوم به؟
9:13 - 9:15
أرغب في أن تقوم بوضع مرفقك هنا،
9:15 - 9:16
وأن تضع ركبتك فوق الكرة،
9:16 - 9:18
وأود أن تتابع.
9:18 - 9:19
بووم. نزول. رائع.
9:19 - 9:21
لاحظ، لم أحترف قط.
9:21 - 9:22
(ضحك)
9:22 - 9:23
مالذي بإمكاننا القيام به؟
9:23 - 9:25
نصلح الأخطاء.
9:25 - 9:26
<><>
عندما أصلح ذلك الخطأ:
9:26 - 9:27
"جوني، هذا سيء،
9:27 - 9:30
يجب عليك أن تثني ركبتك،
وأن تقوم بهذا وذاك؟"
9:30 - 9:33
مالذي فعلته بثقة جوني بنفسه؟
9:33 - 9:35
أثني ركبتك ثم قم بهذا وذاك.
9:35 - 9:38
الذي يحدث بعد ذلك،
تدمر جوني.
9:39 - 9:41
تجاهل الخطأ الذي قام به جوني
9:41 - 9:44
وابحث عن بوب أو سالي أو فريدا هنا.
9:44 - 9:47
هدف رائع يا فريدا، أحب كيف
أبقيتي ركبتك منخفضة.
9:47 - 9:50
وتابعتي ونزلتي بهذه الطريقة.
9:50 - 9:52
عمل رائع!
9:52 - 9:53
جوني: "أوه؟"
9:53 - 9:56
عظيم! لم يحبط جوني.
9:56 - 9:57
لم تتأثر ثقته بنفسه،
9:57 - 10:00
والذي قمت به هو
أنني زدت من ثقة فريدا.
10:00 - 10:04
تخيل كيف يمكننا تغيير كيفية
تربية الأطفال.
10:04 - 10:04
بدلًا من:
10:04 - 10:07
"أبعد الكأس عن المنضدة،
ماهو خطبك؟"
10:07 - 10:08
(ضحك)
10:08 - 10:10
إذا أخذنا دور الأم، جيد.
10:10 - 10:12
عمل رائع! عمل رائع.
10:12 - 10:14
شكرًا لك أليس لأنك وضعتي كأسك على
المنضدة.
10:14 - 10:17
يبدو ذلك أبسط ولكننا ننسى ذلك.
10:17 - 10:20
أو كمربين أو كأحد أعضاء فريق
10:20 - 10:21
إذا تمكنا من الإشادة
10:21 - 10:24
بالسلوك الإيجابي الذي أردنا تعزيزه.
10:24 - 10:26
ننسى ذلك.
يبدو ذلك بسيطًا جدًا.
10:26 - 10:29
أمسكهم عندما يقومون بشيء جيد.
10:29 - 10:32
ننسى ذلك. إنه بسيط.
10:32 - 10:32
إليك مالذي قاموا به.
10:32 - 10:34
كان هناك دراسة في كانساس.
10:34 - 10:36
قاموا بتصوير فيديو، وكلنا نصور الفيديو.
10:36 - 10:39
ونريهم فيديو وهم يقومون باللعب:
10:39 - 10:42
"دخل هذا الهدف لأن السلة لم تكن محمية،
10:42 - 10:43
لم نتبادل هنا، أليس كذلك؟
10:43 - 10:46
يجب أن نقوم بذلك
وبعدها نغطي الثغرة."
10:46 - 10:48
وإذا كان هذا خط البداية،
10:48 - 10:51
تطور فريق كانساس تم بهذه الطريقة.
10:52 - 10:54
ثم، قالوا أنهم أهملوا كل هذا
10:54 - 10:58
وأروهم فقط المرات التي قاموا بها
بشكل صحيح.
10:58 - 10:59
المرات التي قاموا بها بشكل مثالي.
10:59 - 11:01
لم يقدم ذلك أهداف،
تحدث عن نفس النقاط،
11:01 - 11:05
التطور تم بهذه الطريقة،
11:05 - 11:08
لقد غير جذريًا الطريقة التي
كمدربين
11:08 - 11:09
نتفاعل بها مع طلابنا الرياضيين.
11:09 - 11:12
يمكننا تطبيق ذلك على عالم
الأعمال.
11:12 - 11:14
يمكننا تطبيق ذلك
على أعمال مجموعة طلابنا،
11:14 - 11:15
يمكننا تطبيق ذلك على فرق إدارتنا.
11:15 - 11:20
بسهولة: أمسكهم عندما يفعلونها
بالطريقة الصحيحة.
11:20 - 11:22
أخيرًا وليس آخرًا.
11:22 - 11:24
<><>
ابني جيد جدًا بهذا.
11:24 - 11:27
الواثقون بأنفسهم يفسرون ردة الفعل
11:27 - 11:30
بالطريقة التي يختارونها.
11:30 - 11:34
أسأل طفلي السيء جدًا بالرياضة،
11:34 - 11:34
كما هو والده
11:34 - 11:36
(ضحك)
11:36 - 11:37
اللعبة...
11:37 - 11:38
كيف كانت اللعبة؟
11:38 - 11:41
رائعة! سجلت 3 أهداف،
ومررت تمريرتين حاسمتين.
11:41 - 11:44
وأنا مثل: "لم أره يلمس القرص!"
11:44 - 11:46
ولكنه يمتلك منظوره الخاص
11:46 - 11:48
عن كيفية لعبه!
11:48 - 11:49
(ضحك)
11:49 - 11:51
أحب ذلك!
11:51 - 11:51
(ضحك)
11:51 - 11:54
أليس كذلك.... أنا ذلك الشخص!
11:54 - 11:55
أنا مثل: "أذكر عندما كنت أتحدث
11:55 - 11:58
عندما التقيت زوجتي، كان
ذلك في حديقة عامة.
11:58 - 12:00
"باولي، هل تودين الذهاب للسينما؟
12:00 - 12:02
أيتها السيدات؟ وخز وخز وارتعاش."
12:02 - 12:04
(ضحك)
12:05 - 12:07
وتقول: "امم، لا."
12:09 - 12:10
سألتها مرة أخرى.
12:10 - 12:12
لأنني ظننت أنها لم ترني
بزاوية إضاءة جيدة.
12:12 - 12:13
(ضحك)
12:13 - 12:15
ربما، لست أرتدي هذا القميص الخاطىء.
12:15 - 12:16
أليس كذلك؟
12:16 - 12:19
لأنني أفسر ذلك بالطريقة التي أودها.
12:19 - 12:21
أخيرًا سألتها في موعد مجددًا.
12:21 - 12:24
أعطتني هذا التعليق الوحيد، أليس كذلك؟
أو، أرسلته إلى صديقتها.
12:24 - 12:25
لأن تلك كانت الطريقة الرائجة
في ذلك الوقت
12:25 - 12:27
"لم تكن لتواعدك إلا إذا
12:27 - 12:29
كان هناك آخر شخص على الأرض،
12:29 - 12:30
كانت الجحيم تتجمد،
12:30 - 12:33
كان هناك فرصة ضئيلة أنه بإمكاننا
إنقاذ كوكب الأرض.
12:33 - 12:35
بعض الأشخاص، إنه مثل،
لا يوجد فرصة.
12:35 - 12:37
وأنا مثل: "أتقول أن هناك فرصة."
12:37 - 12:38
(ضحك)
12:38 - 12:39
أليس كذلك؟
12:39 - 12:42
لأنني سأفسرها بتلك.
12:42 - 12:46
إذا كان بإمكانني إعطائكم شيء واحد
لتذكروه من هذه المحادثة،
12:46 - 12:48
إنه: لا أحد يؤمن بقدراتك
12:48 - 12:50
إلا إذا آمنت أنت.
12:50 - 12:51
استمعوا لكلمات ذلك الفيديو،
12:51 - 12:53
هذا للمجانين منكم،
12:53 - 12:56
غير الأسوياء والمتمردون
12:56 - 12:57
مثيري الشغب
12:57 - 13:00
الأوتاد المربعة في الثقوب الدائرية.
13:00 - 13:03
من المفترض أن نكون مختلفين، أيها الناس.
13:03 - 13:05
وعندما ينظر الناس إلينا،
13:05 - 13:07
آمنوا بأنفسكم.
13:07 - 13:08
شكرًا.
تعديل المشاركة
مهارة الثقة بالنفس -د.إيفان جوزيف

AL

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة