U3F1ZWV6ZTY2MDE1Njc1NV9BY3RpdmF0aW9uNzQ3ODY2OTAxMw==
recent
أخر المقالآت

مهارة تحديد الاهداف الشخصية...امثلة على اهداف شخصية

مهارة تحديد الاهداف الشخصية...امثلة على اهداف شخصية

مهارة تحديد الاهداف الشخصية...امثلة على اهداف شخصية
 الاهداف الشخصية.تدريب.حقيبة تدريبية

  • ما الذي ستتعلمه:في هذا المقال
  • أشكال الغايات الثلاثة.
  • عوامل عن ضرورة إحترافية تحديد الغايات الشخصية.
  • المبادئ الاساسيه لوضع الاهداف وتحقيقها.
  • ما هي المقاصد الحاذقة؟ أشد تخطيطية إحترافية تحديد الاهداف وتحطيمها على الاطلاق.
  • عشرة هل تقوم بتلك الاخطاء لدى تحديد اهدافك؟
  • The skill of setting personal goals ... Examples of personal goals

نموذج خطة تدريب جاهزة
كلمات تحفيزية لتطوير الذات مهارة تحديد الاهداف الشخصية مهارة تحديد الاهداف الشخصية تحفيزي امثلة على اهداف شخصية عبارات تحفيزية تدريب نموذج خطة تدريب جاهزة
مهارة تحديد الاهداف الشخصية...امثلة على اهداف شخصية

مهارة تحديد الاهداف الشخصية...امثلة على اهداف شخصية

أشكال الاهداف الثلاثة.مهارة تحديد الاهداف الشخصية
لمهارة تحديد الاهداف الشخصية
تحديد المقاصد هو الخبرة المهارية الغرض في الاهمية للتفكير في مستقبل مثالي وتحفيزك لتغيير تلك البصيرة إلى واقع محسوس.


المقصد هو شيء حيوي بشأن ما تنشد صاحبي بلوغه من رغبات، أحلام...


الغايات القصيرة الآجال  مهارة تحديد الاهداف الشخصية

وتتعلق الغايات القصيرة الأجل بالتطلعات التي تحاول لتحقيقها طوال العام الشخص وما قل،  ولذلك فإن من المهمات الوظيفة في ذاك الإستراتيجية لتلبية وإنجاز تلك المقاصد بالأخذ في الإعتبار الأحوال الراهنة.

مثال على ذلك: الاستحواذ على نتائج متفوقة في التعليم بالمدرسة، صيانة سقف البيت...



 المقاصد المتوسطة الآجال

و تخص الغايات المتوسطة الأجل بالتطلعات التي تطمح إلى تحقيقها في فترة تترواح ما بين سنة إلى  ثلاث أعوام من تلك اللحظة.

 وذلك يحتاج عادة الزيادة من المجهود أو  الاقتصاد.

كمثال على هذا: شراء عربة، جمع خمسة آلاف$ أثناء 3 سنين.

 المقاصد الطويلة الآجال

وتتعلق الغايات الطويلة الأجل بالتطلعات التي تطمح إلى بلوغها حتى الآن مرور خمس سنين من حالا أو أكثر، ومن المعتاد أن تكون تلك المهمات متمثل في أعمال تجارية أو أحلام .


إن من المهمات الوظيفة في حياة الإنسان هي وحط الغايات إذ يساندك ذاك على عدم الضغط النفسي بما يختص ما تمُر فيه وقتك أثناء اليوم، ومعرفة المهمات التي يجب إيلاء الاهتمام فوقها أكثر.

هل يساندك وحط الغايات على اختيار الموضع الذي تود أن تقطن فيه؟ إذا كنت تعرف بالتحديد ما ترغب تحقيقه من الممكن أن تعاونك تلك العملية على علم ما الذي يحدد المبتغى الذي تريده وتحفيزك على الجهد بهدف الإهتمام و تقصي تلك المقاصد.

عن طريق اكتساب تلك الاحترافية؛ تحديد الغايات وتحقيقها، سوف تبني ثقتك في أسرع وقت يمكن لك أن تتخيله.

عوامل عن ضرورة خبرة مهارية تحديد المقاصد الشخصية ؟
لمهارة تحديد الاهداف الشخصية
لنكن صادقين لبعض الزمان صاحبي!

الكمية الوفيرة من الناس وكما أتبثت الكمية الوفيرة من البحوث أنهم لا يقومون بتحديد مقاصدهم، ومن ثم يجعلون الشأن يتكاثر صعوبة لتلبية وإنجاز عدد محدود من الأمور الجميلة في الحياة. وكنتيجة لهذا يكونون اقل نجاحا في الحياة مضاهاة مع الأفراد الذين يحددون مقاصدهم!

اليك تلك الأنباء الجميلة....

انك حالَما تقوم بتحديد أهدافك فان هذا يعينك على:

 تحري أحلامك.
مبالغة نطاق قوة ثقتك في نفسك.
 الهيمنة أكثر على ذاتك.
 امتحان سعر ذاتك.
ترتيب وقتك بأسلوب أسمى.
العيش حياة جميلة.


نعم كل ذاك يأتي ذلك لك وقتما تحدد أهدافك، بل وللأسف القوي أغلبية الناس يتركون حياتهم تنساق بلا مقصد!
والمؤسف اكثر من هذا ان تلك التقنيات لا تعلم في المدارس ولا الجامعات!


دعني فسر لك في مثال طفيف كيف تكون حياة هؤلاء الذين لا يحددون مقاصدهم:


اعتقاد بصحبتي زعيم لطائرة عملاقة يحلق في السماء ولا يعلم الموضع الذي يلزم أعلاه الوصل اليه -عدم حضور الغايات- ولا حتى خريطة تعاونه على الوصول الى هذا الموضع -الإعداد للوصول إلى المقصد- أين ستنتهي به تلك السفرية؟ كيف سوف يكون تفكيره؟ هل سيصل بسلام؟ من المحتمل سينفذ الوقد وهو لايزال في السماء؟...


تقول القولة الملهمة:
اذا لم يكن لديك مقصد، فاجعل هدفك الأكبر ايجاد فرد.
فتحديد المقصد أو المقاصد الشخصية قضى حاد الضرورة في حياة كل فرد صاحبي، لأن هذا يعاون على تحديد وبدقة ما تود تحقيقه في حياتك على وجه التحديد، وأن تعرف السعر الذي عليك دفعه لتلبية وإنجاز هذا.




المبادئ ال 13 إحترافية تحديد وتحقيق المقاصد الشخصية.
لمهارة تحديد الاهداف الشخصية
- حدد بعناية ما الذي تود الوصول اليه (ستتعرف على كيف تقوم بذاك بحرص عالية بعد وقت قصير).


- قم في وضع غايات حقيقية والتخطيط لها: يقول ناثانيال براندين عالم في الثقة في النفس:
"مقصد بلا مخطط عمل بحت رؤيا يقظة!".
- أن تكون لك رغبة جامحة:


والأخبار السارة فيما يتعلق لك هي أنني أضمن أنك عندها رغبة ذات بأس بهدف تحديد أهدافك، وخير دليل على هذا هو قراءتك لذا الموضوع على موقع علمتني الحياة. فالرغبة في أسلوب وكيفية تحديد الغايات وتحقيقها قضى شديد الضرورة في حياة كل شخص.



  1.  عش هدفك.
  2.  خذ قرارك.



- أكتب أهدافك: وهو كلف حاد اللزوم، فكتابة الغايات والاطلاع فوق منها كل فجر -مثلا- كلف يزودك بشدة دافعة ورغبة ذات بأس لإتيان هذه الغايات.


- أطر هدفك: حدد له وقت الطليعة والنهاية.



  •  أعلم امكانياتك.
  • تنبأ الصعوبات، وكن مستعدا لها باقتراح تدابير متنوع.
  •  حقق تقدما.
  • امتحن مخططك.




المقاصد الفطنة: أمتن تخطيطية لتحديد اهدافك وتحطيمها على الاطلاق !
لمهارة تحديد الاهداف الشخصية
ثمة مقاصد، وثمة ما سنطلق أعلاه جميعا الغايات الماهرة "SMART Goals"!


اذن ما هي الغايات الحاذقة؟


الغايات الفطنة أو "SMART Goals" هي تخطيطية ذات بأس ونافذة للغاية، تجعل وظيفة تحديد الاهداف الشخصية وتحقيقها أمرا غرض في البساطة والسهولة!


ووفقا لتجربتي الشخصية مع الكيفية، خسر استعملتها الكمية الوفيرة من المرات ووجدتها فعلا مُجدية وفريدة، إذ أنها ساعدتني على اضافة قليل من التغييرات على دنياي الشخصية كادارة الملكية، التوفيق في الشغل او التعليم بالمدرسة، فرض السيطرة على الزمن جيدا...
مهارات تطوير الذات: كيف تعزز نفسك

وفي الحقيقة قد تجد لتلك الأسلوب والكيفية العدد الكبير من النسخ، واحدة أحسن من الأخرى، إلا أن النسخة التي ساشاركها معك بعد وقت قصير ان شاء الله هي أفضلها في خبرة مهارية تحديد الاهداف الشخصية وتحقيقها قمت باستخدامها على الاطلاق!


حسنا، هل تود دراية الجزء الافضل في النص؟؟


أولا دعني أشارك معك عدد محدود من المقاصد التي قد نتشارك فيها والتي لا تمثل مقاصد شخصية حاذقة "SMART Goals":


أود أن أكون:


  •  سعيدا في دنياي D=
  •  فرد ناجح.
  •  أملك صحة جيدة.
  •  التعطل عن المماطلة -القضاء على التسويف-...


وكما تشاهد صاحبي أن كل تلك المقاصد، بالرغم من أنها مقاصد شخصية لكنها لاتزال مبهمة ولا تأخذك للخطوة الآتية -الإعداد-، إذ لا تعرف كيف تحققها.

أن أكون ذا صحة جيدة ما الذي يعنيه ذاك على وجه التحديد؟ هل يقصد قوت وجبات صحية؟ هل يقصد القيام بتمارين رياضية؟...
هنا سيتضح لك الإختلاف بين تلك المقاصد العشوائية والمقاصد الماهرة التي ستكتشف كيف تحددها هذه اللّحظة.


حسنا دعني أشرح لك أولا ما الذي أقصده ب "SMART Goals":


كلمة SMART هي كلمة مشَكلة من خمسة حروف أولها:

 والذي يشير إلى "Specific- تحديد". وأن تكون معينا ودقيقا هو أن تعرف ما الذي تريده تحديدا؟ ما هي النتيجة الختامية لما ترغب تحقيقه؟ فالمفتاح وأكررها إثنين من المرات وثلاث، المفتاح والمفتاح الهام والصلب هنا هو أن تكون دقيقا في طريقة تحديد أهدافك، وتأكد من أنه ليس ثمة أسفل شك في ذهنك بشأن ما ترغب تحقيقه!

دعني أعرض عليك مثالا لما أقصده بكلامي...

مثلا ترغب أن تكون سعيدا، فلتطبيق الحرف الأكبر أو القاعدة الأولى من كلمة "SMART" - والتي هي أن تكون دقيقا - سوف يكون أسمى لو قلت ما الذي يجعلني سعيدا؟ اللعب مع أطفالي؟ فاز الكمية الوفيرة من الملكية؟ امتلاك صحة جيدة وبنية جسمانية ذات بأس؟...الخ

اذا قلت اريد أن أجمع الملكية لأكمل دراستي في الجامعة، فهو بحد نفسه مقصد معين إلا أن كن أكثر بالتحديد؛ كم تتطلب تحديدا من الثروة؟ في أي جامعة تود اكمال دراستك؟ كم تتطلب من الزمن لجمع ذلك الملكية؟ ذلك أكثر تحديد من القول الاول أليس ايضا؟!
وكما أفادت ليلي توملين : باستمرار ما أود أن أكون شخصا ما، إلا أن هذه اللّحظة أدركت أنه علي أن أكون أكثر بالتحديد!
لهذا عليك أن تكون دقيقا صاحبي، وأكثر على وجه التحديد لأهدافك حتى تكون بديهية للأعمى وتأخذك للخطوة الآتية - التصميم -.


هذه اللّحظة، ثمة نقطة اخيرة أريد أن أشير اليها:


حينما تحدد هدفك لا تنتقل فورا الى الجواب على السؤال اللاحق: كيف سأحقق هذا؟؟


فاذا كان مثلا هدفك هو ادارة الثروة ثم تساءلت عن كيف تقوم بذاك على الفور في أعقاب وحط المبتغى سوف يكون تفكيرك مشوش؛ أود أن أحفظ 5%، عشرة% من شهريتي وساقوم بذلك وذلك وذلك...


وذلك قد يسبب لك الاحباط والتراجع. لهذا لا تنتقل الى الجواب عن "كيف؟" هذه اللّحظة.


واليك أمثلة لأغراض ماهرة "SMART Goals" حتى تتضح لك أكثر:


  •  ضياع عشرين كلغ.
  • جمع 12.000 دولار
  •  الاستحواذ على قدر 17/عشرين في دراستي.
  • قراءة نص عن خبرات مهارية تحديد المقاصد الشخصية...



حسنا، ذلك محض جزء متواضع من الرواية :)
لنتعرف على الجزء الاخر والحرف الـ2:

مرة ثانية، نقطة طفيفة لكنها مأمورية بشكل كبير في تحديد الاهداف!

فالمقصود بحرف M هو "Measurable - إجتمع للقياس"

وتلك نقطة وظيفة للغاية للغاية ويغفل عنها الكثير من الناس للأسف القوي!

دعني فسر لك ما المقصود بتلك النقطة...

مثلا هدفي هوأنني أود جمع الملكية لأتمكن من شراء عربة من نواع كذا ( ولذا مقصد معين )، أما أن تجعله إجتمع للقياس فمن الافضل أن تقول: أرغب أن أجمع أربعين 1,000,000 درهم حتى أستطيع من القيام بهذا!

ومن ثم فان قضية أن يكون هدفك إلتقى للقياس يقصد أن تعرف ما الذي ينبغي عليك تحقيقه أو فعله مرة كل عام، كل شهر، كل أسبوع ويوميا حتى تصل المقصد المرجو تحقيقه، وذلك بالطبع سيترك في ذهنك طابعا تحفيزيا مميزا ويجعل الطريق لتلبية وإنجاز هدفك تبدوا مبسطة وأكثر وضوحا.

وحتى يتجلى لك الامر جيدا اليك مثال اجدد:مهارة تحديد الاهداف الشخصية

أود أن أقرأ عشرة كتب عن تحديث الذات ذاك العام كل شخص منها يتضمن على مائتين صفحة - يشير إلى 2400 صفحة -.
أتمكن بواسطة هدفي أن أدري كم صفحة ينبغي علي قراءتها كل يوم، كل أسبوع وشهريا حتى يمكننى من تحري ذلك المقصد في الزمن المحدد له الذي هو سنة واحدة.


وبذلك فكلما كان المبتغى أكثر على وجه التحديد والتقى للقياس، حينما يسير على صاحبه التفوق في وتحقيقه والهيمنة أعلاه!

حتى هذه اللّحظة قلنا أن المقصد ينبغي أن يكون أكثر بالضبط واجتمع للقياس.
فلننتقل هذه اللّحظة الى النقاط الآتية والتي أخفي لك فيها قليل من الأسرار..

تلك النقطة تعتبر الجزء الأكثر أهمية في خبرات مهارية تحديد الغايات الشخصية، اذ يعني بالحرف A "التطبيق أو الجهد - Take Action".

وكم هو سلس للغاية للغاية كتابة اهداف شخصية ورؤيتها بذاك الخط الجميل المكتوب بالحبر الاسود على ورقة بيضاء لامعة...بل الموضوع الذي تكمن فيه الصعوبة بالفعل هو مسعى تحري تلك الغايات وتأدية ما تم تخطيطه من اجل بلوغها.
باختصار، الغايات من دون عمل هي محض أحلام ليس إلا ليس إلا!
فان لم تبدأ المجهود يا صاحبي على تحري هدفك فاعلم أنه لن يكون ثمة أيت نتائج على الاطلاق.


سأخبرك شيئا..مهارة تحديد الاهداف الشخصية


ان كانت أهدافك أكثر بالضبط وقابلة للقياس فانها وبشكل آلي ستأخذك للعمل على تحقيقها إذ أنها تظهر لك المجرى جيدا للوصول إلى اهدافك ببساطة وسهولة!


حسنا، لننتقل هذه اللّحظة الى حرف R الذي يشير إلى به "اهداف شخصية معقولة - Realistic"؛ بل ما المقصود من أجل معقول؟ هل هي نقطة وظيفة في تحديد الاهداف؟

السؤال البالغ الضرورة هنا هو:


ما هي المعقولية فيما يتعلق لك؟


دعني أفسر لك ما أقصده...


قد تحدد اهدافك التي تود تحقيقها في حياتك وتبدوا لك معقولة، لكنها قد تبدوا لشخصيات اخرين غير معقولة بأي حال من الأحوال، والعكس بالعكس.


اليك مثال:مهارة تحديد الاهداف الشخصية

ذاك المقصد الشخصي قد يبدوا لمارك زوكربيرغ الذي يحقق ملايير الدولارات مرة واحدة فى السنة هدفا معقولا لكنه فيما يتعلق لي أنا شخصيا فانه يحتسب هدفا غير معقولة بالمرة.

ومن ثم فان أهدافك هي أهدافك أنت ولوحدك، ولا واحد من يمكن له أن يحددها لك، ليس إلا استعمل التّخطيط التي بدأت فحسب في التعرف فوقها -SMART Goals، المقاصد الماهرة- وسيكون جميع الأشياء يسير باذن الله.


ولا يشير إلى بالاهداف المعقولة أن تحط اهدافا ميسرة، لكن على الضد من هذا، حط غايات كبيرة -وهي نصيحة من المختصون- لأن لها نفوذ هائل وقوة خفية تجعلك ترغب تحقيقها والتعب من أجلها، بل إشتراط أن تكون معقولة وواقعية فحسب.


وحتى تكون أهدافك واقعية ثمة خطأين يقتضي على كل واحد منا أن يتجنبها:
مهارات التواصل مع الاخرين...قوانين واساليب التواصل

أن لا تكون المقاصد:


  • مبسطة بشكل كبير.
  • عصيبة ومعقدة للغاية.



وأعتقد أن الأشياء تتضح أكثر بالأمثلة، لذا اليك أمثلة لأغراض معقولة:


  • الحصول الى ألف نزيل لموقعي الشخصي كل شهر.
  • ضياع عشرين رطل من وزني بحلول شهر دجنبر.
  • جمع 5 ملايين بحلول سنة 2020.

مهارات تطوير الذات: كيف تعزز نفسك

وكما تقول القولة:مهارة تحديد الاهداف الشخصية
بال في غايات ضئيلة وتوقع انجازات ضئيلة.. بال في مقاصد كبيرة وفز بنجاح ضخم!
لننتقل هذه اللّحظة لحرف..

من أكثر الموضوعات التي يقتضي أخذها في عين الاعتبار خلال تحديد المقاصد الشخصية.


انه التأطير الزمني أو التقييد الزمني! وأقصد بهذا تحديد توقيت ختامي لانجاز الغايات.
كلمات تحفيزية للوصول للقمة النجاح..عبارات تشجيعية عن النجاح

فالأهداف بلا تحديد توقيت ختامي لانجازها تمثل محض أحلام لاغير!
أود انهاء قراءة كتاب كذا طوال العشر أيام المقبلة...
 أن كل تلك الامثلة ستحفزك وتأخذك للخطوة اللاحقة وهي التطبيق والعمل من اجل تحري الغايات، لأن المقصد هذه اللّحظة بات محدود بزمن ينبغي تحقيقه فيه! وذلك يعد في حاجز نفسه اختبارا لنفسك ومدى التزامك بمخططاتك.

المبتغى هو منام مع توقيت ختامي. نابليون هيل الكاتب الأمريكي المشهور.
لا تقم بتلك الاخطاء اثناء تحديد أهدافك الشخصية المختصة بك
لمهارة تحديد الاهداف الشخصية

  • ابتعد عن الكسل والتسويف.
  • لا تتساءل ذلك السؤال "لماذا يفلح الاخرين؟".
  • لا تعقد الموضوعات على نفسك فالأمر ليس بالمعقد مثلما تتخيل، وبخاصة بعد أن اكتشفت على الكيفية النافذة وذات البأس لتحديد اهدافك بيسر
  • لا تكن ممن يبدؤون ولا ينههون ما بدؤوه "ينبغي عليك أن تتحلى بالصبر صاحبي" وقم بانهاء ما بدأته طول الوقت.
  •  الانتباه بالأشياء الغير وظيفة اطلاقا.
  •  المكث بداخل منطقة السكون.
  • عدم ثقتك في نفسك، وذلك وجّه سنتحدث عنه في وقت لاحق ان شاء الله على موقع علمتني الحياة.
  •  الاعتقاد بأنك يمكن لها القيام بجميع شيء لوحدك!

ساعد نفسك في السير على طريق النجاح...كيف تنجح في حياتك
 لا تتعلم من الخطأ.
هذه اللّحظة، ثمة نقطة أخيرة احتاج الى الاشارة اليها قبل الختام:
اعلم صاحبي أن الرهبة من الاخفاق هو قضى طبيعي للغاية، بل لا ينبغي أن يكون مبالغ فيه، اذ أنه يحتسب تمهيدا للنجاح؛ فكل تفوق عظيم الا وغالبا يكون مسبوقا باخفاق عظيم، وأنا متأكد من أنك تعلم أن واحد من أعظم مخترعي العصر المحادثة توماس ايديسون -مخترع المصباح- قد فشل في تجاربه نحو عشرة.000 مرة قبل أن يفلح في اختراعه، وقد سأله واحد من الصحفيين وقتما وصل عدد تجاربه الفاشلة 5.000 محاولة عن رأيه في هذا واحد قائلا: "لقد نجحت في اكتشاف 5.000 أسلوب وكيفية لا توصلني الى ما أرغب!".
الاسمبريد إلكترونيرسالة